الإثنين 16/5/2022
مندوبة عن سمو الأميرة منى الحسين .... الأميرة سناء عاصم ترعى افتتاح فعاليات المؤتمر الثامن لصحة السمع والتوازن

مندوبة عن سمو الأميرة منى الحسين، رعت سمو الأميرة سناء عاصم، يوم الخميس 12/5/2022، انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثامن لصحة السمع، بحضور وزير الصحة الدكتور فراس الهواري. حيث شارك في المؤتمر الذي تم تنظيمه بالتعاون بين جامعة عمان الأهلية والأكاديمية العربية للسمع والتوازن، ووزارة الصحة والجمعية الطبية المصرية، وعلى مدى ثلاثة أيام، وبالتعاون مع جامعة لوبيك الألمانية، عدد كبير من المختصين من الدول العربية والأجنبية. وقال رئيس الأكاديمية العربية للسمع خالد عبد الهادي العيسى، في كلمة الافتتاح، إن الأكاديمية التي أنشئت عام 2012، هي مؤسسة غير ربحية، تمثل جميع الدول العربية، وتهدف من خلال المؤتمرات المستمرة وورشات العمل إلى التعليم الطبي لذوي الاختصاص في السمع والتوازن والنطق والأنف والأذن والحنجرة والأطفال. وأضاف أن الأكاديمية تواكب كل ما هو جديد من الأبحاث العلمية وكذلك المشاركة العالمية وتبادل الخبرات بين الاختصاصيين في مجالات مختلفة. مشيراً إلى أن الأكاديمية عقدت 6 ورش عمل وثمانية مؤتمرات، شاكراً الأردن وجامعة عمان الاهلية لاستضافة هذا المؤتمر. ورحب "مندوباً عن رئيس جامعة عمان الاهلية" نائب الرئيس الأستاذ الدكتور خالد الكعابنة في حفل الافتتاح بالمشاركين والضيوف مستعرضاً مراحل تقدم الريادة والانجازات التي تم تحقيقها في مسيرة جامعة عمان الاهلية أولى الجامعات الخاصة في الأردن ومنها ريادتها في تخصص السمع والنطق منذ عام 2000 والعيادات المتخصصة في هذا المجال ورعايتها وسعيها لرفع شأن هذا التخصص والرقي بمستوى العاملين في هذا المجال . واوضح الدكتور محمد المصري الأمين العام للأكاديمية العربية للسمع والتوازن بأن الأكاديمية قد عقدت اتفاقيات برامج تدريبية وتعليمية مع العديد من الوزارات والجامعات للرقي بالمستوى العلمي والخبرات لذوي الاختصاص في العديد من البلدان ومنها : الأردن ومصر والسعودية والامارات وبريطانيا وامريكا والمانيا. منوهاً إلى أن المشاركين في هذه الدورة يزيدون عن 200 عالم وباحث واختصاصي ينتمون إلى 25 دولة منها 18 دولة عربية. وتحدثت د. شيراز مبارك رئيسة المؤتمر الثامن للسمع والتوازن في كلمتها الترحيبية عن أهمية الرقي بالمستوى العلمي للمخصيين، وأشادت بإبداع اللجنة العلمية للمؤتمر باختيار المواضيع العلمية ثم قامت بدعوة المشاركين لحضور المؤتمر القادم بهذا التخصص في مدينة حمامات في تونس. ثم استعرض البرفسور د. عادل عبد المقصود مكونات البرنامج العلمي للمؤتمر من ورشات عمل ومحاضرات وندوات نقاشية بما يزيد المشاركين من ثروتهم العلمية والمعرفية. ومن ناحيته تحدث د. جيك بيشوب ممثل أكاديمية لوبيك الالمانية منوها لأهمية الخبرات التي يتم نقلها، مشيراً إلى أن شهادات الأكاديمية الالمانية معتمدة على المستوى العالمي. وقد أشاد الشريك الطبي الدكتور طارق غنوم رئيس جمعية السمع والنطق في جمهورية مصر العربية بأهمية هذا المؤتمر كحلقة هامة في سلسلة المؤتمرات المتخصصة التي تعمل على اكساب الأطباء الشباب المزيد من المعارف والخبرات والمهارات، شاكراً المؤسسات والدول العربية التي تقدمت بعدد من المنح الدراسية لهذا التخصص. كما دعا المشاركين لحضور مؤتمر متخصص على أرض مصر العربية إثر مؤتمري عمان وتونس. أما الشريك الخليجي فقد مثله الدكتور حسين عبد الرحمن رئيس جمعية الاماراتية للأنف والاذن والحنجرة الذي نقل تحيات الجمعيات المتخصصة في دول مجلس التعاون الخليجي، ثم قام بإلقاء الضوء على فعاليات المؤتمر العلمي للسمع والنطق الذي تقرر إقامته في دبي بمركز المؤتمرات في شهر كانون الثاني / يناير من العام القادم. وفي ختام جلسة الافتتاح تم تسليم الدروع التذكارية للرعاة والشركاء العرب والدوليين ورؤساء الوفود وكبار الضيوف. وعلى هامش المؤتمر، افتتحت سمو الأميرة سناء عاصم، معرضا اشتمل على أحدث الأجهزة السمعية وتقنياتها الجديدة للشركات الداعمة في مجال الصحة السمعية.